اعتبرت مستشارة الرئيس بشار الأسد، أن ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط دليل ساطع على الهيمنة الاستعمارية ويجب أن يدفع الانسان العربي لإعادة النظر بعلاقاته.

وبحسب وكالة “سانا”، قالت مستشارة الرئيس بثينة شعبان، اليوم السبت 16 كانون الأول، خلال ورشة عمل بعنوان “التوجه شرقا..الصين”: “إننا نعيش اليوم مفصلاً تاريخياً تكشفت فيه الحقائق”.

وأضافت شعبان: “إن الحقائق تتكشف وهناك عالم جديد يتشكل، ليس على أساس الهيمنة والحروب وإنما على قاعدة التعاون العلمي والتقني بين الدول”.

كما أشارت مستشارة الرئيس الأسد، إلى أن “المنطقة العربية تمر بجملة تحولات أهمها بروز القوة الصينية على الصعد الاقتصادية والسياسية والثقافية وطرحها لعدة مشاريع منها طريق الحرير الجديد ومبادرة حزام واحد طريق واحد التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ وبنك الاستثمار والبنية التحتية الآسيوي”.

الجدير بالذكر أن المشاركون دعو إلى السعي لتطوير العلاقة مع جمهورية الصين الشعبية بمضامين جديدة وتعزيز مشاركتها في مرحلة إعادة الإعمار والبناء في سورية، مؤكدين أن المنطقة العربية تشكل جزءاً مهما من المشاريع والخطط الصينية.

المصدر: وكالات