أعلنت السلطات الروسية  أن حوالي 300 شخص غادروا الغوطة الشرقية بريف دمشق منذ فتح الممر الإنساني.

حيث قال المتحدث باسم مركز المصالحة الروسي في سورية اللواء فلاديمير زولوتوخين للصحفيين، اليوم الأربعاء: “منذ فتح الممر الإنساني غادر أكثر من 300 شخص منطقة الغوطة الشرقية، وتم خروج معظمهم في الأيام الأخيرة”.

وأشار زولوتوخين إلى أن احتجاجات المدنيين الراغبين في المغادرة ازدادت في الغوطة ضد المسلحين الذين يحاولون الاحتفاظ بهم كدروع بشرية.

في سياق متصل، كان رئيس مركز المصالحة الروسي، اللواء يوري يفتوشينكو، أعلن أن 148 من سكان الغوطة الشرقية في سورية تمكنوا من مغادرة المنطقة، ويتواجدون حالياً في مركز الإيواء المؤقت.

الجدير بالذكر أن مركز المصالحة الروسي توصل أمس الثلاثاء إلى اتفاق مع المسلحين حول خروج عدة مجموعات من المدنيين من الغوطة الشرقية، وصباح أمس الثلاثاء غادر نحو 100 شخص المنطقة، وفي النهار بلغ عددهم 147 شخصاً ليتجاوز العدد الإجمالي للمدنيين الذين غادروا الغوطة الشرقية منذ فتح الممر الإنساني 300 شخص.