أكّد المحلل الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط “بن نورتون” لمجلة “آلترنت” الأمريكية، أن آل سعود يقدّمون الدعم للجماعات المسلحة، داعياً إلى وقف السعودية للجرائم التي ترتكبها بحق أهل العوامية في المنطقة الشرقيّة.

وغرد بن نورتون، على موقع التواصل الاجتماعي “التويتر” قائلاً: “يحاصر النظام السعودي مدينة العواميّة في القطيف، وقد سوّت مئات المراكز التاريخية بالأرض”.

وأشار المحلّل الأمريكي إلى أن أكثر سكان هذه المنطقة هم من المسلمين ، منتقداً بشدّة الأسلوب التخريبي الذي يستخدمه آل سعود في تعاملهم معهم.

كما لفت المحلل إلى أن منظمة “أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان” وصفت القرار السعودي بأنّه يطال واحداً من أقدم المناطق في العوامية.

من جهتهم يقولون أهالي العوامية: “إن السلطة تجاهلت مطالبهم بترميم الحي كمعلم تراثي كما جرى التعامل مع أحياء مشابهة في مناطق أخرى، وإن منطقة القطيف عموماً لم تعرف إلا التهميش والحرمان”.

الجدير بالذكر  أنه في كانون الأول من العام الماضي، أعلنت الحكومة السعودية عن بدء عملية إخلاء حي العوامية، وهدم حي المسوّرة، مدعيةً أنها ستطلق مشروعاً لإعادة تخطيط الحي وتحويله إلى منطقة خدمات واستثمارات، يضم حدائق ومناطق ترفيهية.