بدأت عملية خروج الدفعة الأولى من مسلحي حي الوعر وسط حمص إلى ريف حلب الشرقي في إطار تنفيذ اتفاق المصالحة الذي تم التوصل إليه وتمهيداً لعودة جميع مؤسسات الدولة إليه بشكل كامل.

وقال محافظ حمص طلال البرازي في حديث مع الإخبارية السورية إنه: “بدأ اليوم خروج الدفعة الأولى من مسلحي حي الوعر إلى ريف حلب الشرقي، وأنه سيتم استكمال خروج الدفعات الأخرى في الأيام القادمة لتصبح حمص خالية من المسلحين والسلاح”.

وأكد المحافظ  على أن هناك 40 ألف نسمة من أهالي حي الوعر لا يزالو مقيمون في المنطقة وسيستمرون بحياتهم بعد عودة مؤسسات الدولة للحي، مضيفاً أنه سيتم تسوية وضع من يرغب.

وبين البرازي أنه “سيتم تقيم بعض المنشآت التي تضررت نتيجة الأعمال الإرهابية”، مشيراً إلى أن هناك توجيهات للبدء بالاستعداد لإعادة الخدمات وصيانة الشبكات واصلاحها بكل مؤسسات الدولة فور اخلاءها من المسلحين، وأن وحدات الجيش ستتولى إدارة المناطق في الوعر وستفتح جميع المعابر لتعود الحياة إلى طبيعتها.

وقال المحافظ إن: “الدور الروسي في مصالحة الوعر وفي كل مكان هو الضامن وتقبل الجماعات المسلحة هذا الدور الداعم”.

يذكر أنه تم الأثنين الماضي التوصل إلى اتفاق مصالحة في حي الوعر بمدينة حمص يقضي بتسوية أوضاع المسلحين في الحي وخروج الرافضين مع عائلاتهم للتسوية.

المحاور