قدم ملك الأردن عبدالله الثاني التعزية لعائلة الكاتب ناهض حتر الذي اُغتيل الأحد في عمان، وندد بهذه الجريمة البشعة.

الديوان الملكي أصدر بيان قال فيه:” أن ملك الأردن عبدالله الثاني  يندد بجريمة مقتل حتر ويعزي عائلته”.

وهذا أول رد فعل علني للملك عبد الله، في وقت يتزايد فيه الشعور بالغضب تجاه تقصير الحكومة وتغلغل الفكر المتطرف في الأردن.

مدير عام مركز القدس للدراسات السياسية عريب الرنتاوي قال:” أن التعليقات التي وردت على مواقع التواصل الإجتماعي كانت صادمة للغاية حيث ذهبت جميعها لتأيد القاتل وتحميل القتيل مسؤولية مقتله”.

وأكد الكاتب والمحلل السياسي ليبيب قمحاوي انه اصبح هناك بالمجتمع الأردني أجيال جديدة لها نزعة متشددة وأصولية وتعمل على إقصاء الطرف الآخر وهذا الأمر يخل بالتوازن داخل المجتمع.

ومع ذلك يؤكد أنصار الكاتب المغتال، منذ رحيله مغدورا برصاص التطرف، أن لا مكان بينهم للفكر الظلامي.

المحاور