نفى الإعلام الحربي ومصادر محلية، صحة الأنباء التي ادعت أن غارات إسرائيلية استهدفت أمس مواقع عسكرية في سورية بالأمس في عدة محافظات.

ونشر الإعلام الحربي على وقع هذا الضخ من الأخبار: “لا صحة لما يتم تداوله عبر بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي نقلاً عن إعلام العدو الصهيوني وتنسيقيات المسلحين، عن غارة للعدو “الإسرائيلي” في ريف حلب الجنوبي وكذلك في الجنوب السوري، وتأتي هذه الإشاعات في محاولة لرفع معنويات المسلحين بعد الخيبة التي أصيبوا بها جراء فشل العدوان الثلاثي على سورية”.

وعاد ونشر أيضاً: “لا صحة لما تروج له بعض القنوات الفضائية وتنسيقيات المسلحين عن حدوث غارات جوية على مواقع للجيش السوري والحلفاء في مدينة دير الزور وريفها”.

جاء ذلك بعد أن عمدت عدة صفحات معارضة وقناة الجزيرة على نشر أخبار الغارات موزعة الاستهداف المزعوم على مل من “خان أرنبة بريف القنيطرة”، ودرعا و”جبل زين العابدين بحماة”، و”4 مواقع للجيش السوري في دير الزور”، حسب ما نشرت.

ويلحظ أن هذا الضخ من الأخبار أتى بعد ساعات من تصدي دفاعات الجيش السوري لمئة صاروخ معادي أطلقتهم كل من “أمريكا وفرنسا وبريطانيا” مستهدفين مواقع في سورية دون تحقيق أي هدف يذكر.