أكد السفير السوري في الجزائر الدكتور نمير وهيب الغانم، أن مشاركة سورية بمعرض الجزائر الدولي مؤشر على تعافي الاقتصاد السوري على الرغم من الصعوبات التي مر بها.

وبين الغانم خلال زيارته ومجموعة من أعضاء الجالية السورية للجناح السوري في المعرض ضرورة الاهتمام بنوعية المنتج السوري وجودته للمحافظة على مكانته في الأسواق الجزائرية، لافتاً الى أن الاقبال الكبير للمواطنين الجزائريين على الجناح السوري ومنتجاته يجب أن يشكل حافزاً للمنتج والعارض السوري للحفاظ على المنتج ونوعيته.

ودعا الغانم المشاركين إلى توظيف المشاركة السورية كمنطلق للترويج لمعرض دمشق الدولي بدورته القادمة، وذلك من خلال تواصل التجار والصناعيين السوريين مع نظرائهم الجزائريين، على اعتبار أن مهمة الترويج للمعرض لا تقتصر على الجانب الحكومي بل تستلزم أيضاً تضافر جهود كل القطاعات العامة والخاصة في سورية.

من جهته أشار مدير عام هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية  المهدي الدالي إلى أن المشاركة السورية في المعرض تمثلت ب 24 جناحاً بالإضافة إلى 21 شركة تجارية وصناعية من القطاع الخاص تنوعت منتجاتها بين الأقمشة ومستحضرات التجميل والصناعات البلاستيكية والأدوية البيطرية.

كما أوضح ممثل مجلس شيوخ الكار ومدير مكتبه الثقافي عدنان تنبكجي أن مشاركة المنتج الحرفي السوري في المعرض تشكل صلة وصل مع الصناعات والحرف الحديثة للحفاظ على الطابع التراثي الذي تتميز به سورية لافتاً إلى أن زوار المعرض من جزائريين وأجانب أبدوا إعجاباً كبيراً وإقبالاً على المنتج الحرفي التقليدي السوري.

لجدير بالذكر  أن المعرض الذي افتتح الأحد الماضي بمشاركة عدد من وزراء الحكومة الجزائرية والسفير السوري وأعضاء السلك الدبلوماسي يختتم اليوم فعاليات دورته الخمسين.