خاص المحاور

تزداد ساعات الوصل وتزداد التغذية الكهربائية بسبب استعادة معامل انتاج الطاقة ومحطات التغذية، وهذا الأمر يحول إلى زيادة ساعات الوصل مقابل نقص ساعات القطع.

وبرر مدير عام لمؤسسة توزيع ونقل الطاقة الكهربائية المهندس عبد الوهاب الخطيب لموقع المحاور الإخباري أنقطاع التيار الكهربائي الذي كان يحدث أنه “بسبب قلة كمية الطاقة المولدة والتي تعود أسبابها لقلة كميات الفيول الواردة لمحطات الانتاج ونقص الغاز الذي احدثه خروج حقل حيان من الخدمة”، مضيفاً أن زيادة الطلب على الطاقة من قبل المواطنين بسبب انخفاض درجات الحرارة زاد الأمر صعوبة لدينا وكان سبب من أسباب الانقطاع الكبير للتيار الكهربائي.

وحول سؤالنا عما إذا كانت بعض المناطق تظلم في توزيع الكهرباء، قال الخطيب: ليس هناك أية مراعاة لمنطقة على حساب منطقة والتوزيع الكهربائي يتم بشكل عاد مع مراعاة حاجة المحافظات الأخرى، منوهاً إلى أن المراعاة إن وجدت فتوجد لمراكز الجيش العربي السوري ولعدة مناطق استراتيجية كالمطارات ومضخات مياه والمطاحن والمشافي وما يتبقى يتم توزيعه على الاخوة المواطنيني بشكل عادل حتى ولو كانت الكمية المتبقية قليلة.

يشار إلى أن وزارة النفط والثروة المعدنية كانت قد اعلنت بدأ العمل لإعادة تأهيل معمل حيان للغاز بريف حمص ضمن خطط موضوعة “إسعافيه ومتوسطة وطويلة” وذلك وفقا لطبيعة الأضرار الموجودة.

كما تجدر الإشارة إلى أن ساعات التقنين كانت تتضاعف وتزداد بسبب تعرض الشبكات اللكهربائية و للتخريب أوالأضرار من قبل الجماعات المسلحة، وهذا الأمر يحول دون وصول الوقود بسهولة إلى المحطات الإنتاج.