ذكرت صحيفة “معاريف” العبرية بأنه وللمرة الأولى يدخل اليهود إلى باحات المسجد الأقصى ويؤدون طقوس دينية يهودية ويقوم اليهود بالتجول داخل الحرم القدسي بدون مرافقة موظفي الوقف.

ووفقاً لـ”معاريف” فإن “اليهود الآن يتمتعون بحرية دخول الحرم القدسي، أي يمكن القول “يهود بدون مراقبة الوقف”.

كما كشفت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن “سبب عدم مرافقة موظفي الوقف أنهم قرروا بالأمس الامتناع عن دخول الحرم القدسي بعد أن وضعت الشرطة الإسرائيلية أجهزة تفتيش ممغنطة على بوابات الحرم القدسي”.

يشار إلى أن حركة البيت المقدس اليهودية رحبت بدخول باحات الأقصى بكل حرية، ولا زالت حالة التوتر تسود القدس القديمة حتى صباح اليوم،

وكان رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” قد صرح أمس الأحد خلال زيارته لفرنسا بأن الترتيبات الأمنية الجديدة على بوابات الأقصى سنبقى خشية من تكرار عمليات أخرى على غرار التي وقعت الجمعة الماضية.