يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمديد تعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران في إطار الاتفاق النووي.

وبحسب ما أعلن البيت الأبيض، نقلاً عن ترامب الذي قال أنها ستكون “للمرة الأخيرة”، في حين قال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية للصحافيين أن “قرار الرئيس، يقضي بتعليق العقوبات النووية مجدداً بهدف البقاء في (إطار) الاتفاق الذي وقع في 2015 بين طهران والقوى الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا)”، موضحاً أن “الرئيس سيقول بوضوح أيضاً أنه التعليق الأخير الذي سيوقعه”.

كما أضاف المسؤول أنه وحتى حلول الموعد النهائي المقبل لتعليق العقوبات في غضون 120 يوماً، “يعتزم (ترامب) العمل مع شركائنا الأوروبيين على اتفاق متابعة، بهدف تشديد بنود النص الذي تم التوصل إليه عام 2015”.

من جهة أخرى، فرضت وزارة الخزانة عقوبات جديدة تستهدف 14 من الأفراد أو الكيانات الإيرانية بسبب ما أسمته “انتهاك حقوق الإنسان” أو لأنها على صلة بالبرنامج البالستي لطهران، حيث تستهدف هذه العقوبات بالأخص رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني.

في حين أوضح مسؤول آخر بإدارة ترامب أن وجود لاريجاني على قائمة العقوبات، “سيكون له تداعيات سياسية خطيرة” لأن الغاية من ذلك ضرب “رأس النظام”، بحسب ما جاء في البيان.