ناقش وزير الخارجية الروسيّ سيرغي لافروف خلال لقائه مع نظيرة الأمريكي ريكس تيلرسلون مناطق تخفيف التصعيد في سورية.

وأشار وزير الخارجية الروسيّ عقب اللقاء إلى أن الحوار مع أمريكا اليوم كان خالٍ من الأدلجة التي كانت تسود أيام إدارة أوباما.

وقال لافروف: “إن العملية السياسية في سورية هامة للغاية ولا يمكن أن تنقطع، ومن مصلحة واشنطن دعم التهدئة، وإنشاء مناطق تخفيف التوتر باعتبارها خطوة نحو تراجع العنف”.

كما بين وزير الخارجية الروسيّ بأنه “تم الاتفاق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على محاربة الإرهاب، وهذا أهم ما يمكن أن يفعل”، مؤكداً أنه يجب تنفيذ ما اتفق عليه بشأن سورية والقضاء على المجموعات المسلحة فيها.

وأعلن سيرغي لافروف أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة للعمل المشترك في صيغة منصة أستانة.

وفي سياق متصل عبر لافروف عن أمل بلاده بأن تتم مناقشة السلال الأربع في الجولة المقبلة من المحادثات بشأن سورية في جنيف.

من جهته الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أفاد بعد لقائه وزير الخارجية الروسيّ بأنه “يتوجب على الجميع العمل لوقف العنف في سورية”.

الجدير بالذكر أن روسيا رحبت بقرار دي مستورا بمواصلة محادثات جنيف بشأن سورية منتصف هذا الشهر.

المصدر: وكالات