استغرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من الضجة الإعلامية التي أثارها نشر صور من لقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مطلع هذا الأسبوع.

وقال لافروف اليوم إنه يجهل أسباب الضجة الإعلامية التي أثارها نشر الصور مضيفاً: “البيت الأبيض أوضح أنه لم تكن هناك أية فضيحة، ويذكر موقعهم أن كل شيء كان متفقاً عليه، كما يكون الأمر بالنسبة لوزراء آخرين”.

وظهر في الإعلام الأمريكي جدل ساخن بشأن حضور الصحافة في لقاء ترامب مع لافروف في 10 أيار، بعد أن نشرت الخارجية الروسية صوراً لترامب يتصافح مع لافروف والسفير الروسي لدى واشنطن سيرغي كيسلياك، ما أثار استياء بعض الصحفيين الأمريكيين الذين اشتكوا من منعهم تغطية اللقاء.

وكانت ماريا زاخاروفا، الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية، أشارت إلى أن موسكو قدمت أسماء المصورين للجانب الأمريكي مسبقاً، ولم يصدر عن واشنطن أي طلب بعدم نشر الصور.

المحاور