أكدت مصادر أهلية في منطقة جسر الشغور قيام “أحرار الشام” وتنظيم “جبهة النصرة” بنهب معدات وتجهيزات محطة زيزون وتهريبها عبر القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي الغربي إلى الأراضي التركية.

وذكر مصدر في محطة توليد زيزون في تصريح لوكالة سانا أن الكثير من الاتصالات وردت من أهالي ريف جسر الشغور أكدوا فيها مشاهدتهم آليات ثقيلة ورافعات برجية وشاحنات نقل للمجموعات المسلحة تخرج من المحطة وهي محملة بتجهيزات وآلات وتتجه نحو الأراضي التركية.

ولفت المصدر إلى أن اتصالات أهالي جسر الشغور ترافقت مع توثيق صور تظهر فيها مجموعات مسلحة تقوم بفك مواسير المرجل البخاري العملاقة في المحطة ونقلها بواسطة الشاحنات مبينا أنه من غير الممكن فك هذه التجهيزات من قبل أشخاص عاديين ما يؤكد قيام المسلحين باستقدام خبراء متخصصين من ذوي الخبرة العالية لفكها من خارج سورية.

00001

وأشار المصدر إلى أنه تم اخلاء محطة زيزون على خلفية هجوم لتنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المسلحة  حفاظا على حياة العمال والخبراء فيها وأن المحطة البالغة تكلفتها أكثر من نصف مليار دولار كانت في جاهزية كاملة.

وسبق أن قامت المجموعات المسلحة بفك ونهب مئات المعامل في مدينة حلب بواسطة خبراء أتراك وتهريبها بتنسيق مع اإلىلنظام التركي لداخل الأراضي التركية.

المحاور