أعلن المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني كيوان خسروي أن التعاون بين طهران وموسكو ودمشق وجبهة المقاومة في محاربة الإرهاب التكفيري في سورية سيستمر على نحو متزايد.

وقال خسروي في تصريح أمس: “منذ بدء هذا التعاون عقدت اجتماعات ولقاءات وجرت زيارات متعددة بين إيران وسورية وروسيا على مستويات عالية سياسية وأمنية وعسكرية بهدف تضافر الجهود الدقيقة والمناسبة في ضوء المصالح المشتركة بين البلدان الثلاثة”.

وأضاف خسروي: “إن الامكانيات العسكرية والمخابراتية والتدريبية وأراضي الدول الثلاث وضعت تحت تصرف هذا التعاون الثلاثي ويتم اتخاذ القرارات بخصوص تبادل هذه الإمكانيات بالتناسب مع التقدم الحاصل في ميادين العمليات والنجاحات التي تحققت من خلال هذا التعاون”.

إلى ذلك أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن إيران سمحت للقوات الجوية والفضائية الروسية باستخدام منشآت بنيتها التحتية في الحرب ضد الإرهاب في سورية مؤكداً على الطابع الاستراتيجي للتعاون الإيراني الروسي في مكافحة الإرهاب.

وكانت قاذفات روسية بعيدة المدى من طراز “تو22 إم3” وقاذفات من طراز “سو 34” انطلقت للمرة الأولى من مطار همدان الإيراني وقصفت مواقع لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في محافظات حلب ودير الزور وإدلب ودمرت مستودعات للأسلحة والمتفجرات والمحروقات ومراكز للقيادة للمسلحين.

المحاور