انطلقت صباح اليوم جولة جديدة من محادثات “أستانة 3” حول سورية، في العاصمة الكازاخية، دعماً لمسار جنيف السياسي، دون حضور وفد المجموعات المسلحة.

ومن المقرر أن تعقد اليوم سلسلة من المشاورات الثنائية والثلاثية بين الوفود المشاركة، حيث التقى الوفد الروسي الذي يمثله ألكسندر لافرنتيف، مع ممثلي الأمم المتحدة برئاسة ميلوس شتروغر، كما التقى الوفد الروسي بعد ذلك مع وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري لإجراء مشاورات تمهيدية.

يأتي ذلك بعد وصول ممثلي الوفدين الإيراني والتركي على مستوى نواب وزراء، إضافة إلى المبعوث الخاص للرئيس الروسي، كما أعلن الجانب الكازاخي وصول مبعوث واشنطن الخاص، إلى جانب السفير الأميركي لدى كازاخستان جورج كرول.

من جهتها أعلنت المجموعات المسلحة نيتها مقاطعة هذه الجولة، وكان “عضو الهيئة العليا السورية للمفاوضات محمد علوش” قد أعلن قرار مقاطعة محادثات أستانة، والتي يفترض أن تمتد ليومين 14 و15 آذار.

كما قال “أسامة أبو زيد وهو متحدث باسم المجموعات المسلحة” في وقت سابق: “اتخذوا القرار النهائي وهو عدم الذهاب إلى أستانة، نتيجة تقاعس روسيا عن إنهاء الانتهاكات لاتفاق وقف إطلاق النار”، بحسب ما زعم، مضيفاً أنهم أبلغوا تركيا الداعمة الرئيسية للمجموعات المسلحة بقرارهم.

إلا أن الخارجية الكازاخية توقعت وصول وفد من الفصائل المسلحة التابعة لـ “الجبهة الجنوبية” اليوم للمشاركة في الاجتماعات، فيما تشير المعطيات الأولية إلى أن الاجتماع سيعقد بمن حضر وفق جدوله المفترض.

يذكر أن اجتماعين سابقين عقدا في منتصف شباط الماضي و أواخر كانون الثاني أيضاً، جمعا الأطراف الدولية الراعية له، بالإضافة إلى المجموعات المسلحة ووفد الحكومة السورية.

المحاور