انتقد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني تصريحات المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا التي تتحدث عن هزيمة الفصائل المسلحة، داعياً إلى مواصلة دعم “الجيش الحر” بسورية.

وفي مقابلة مع صحيفة “Le Temps” السويسرية، قال آل ثاني: “إنَّ دي ميستورا ليس بوسعه الإعلان عن من انتصر في الحرب السورية ومن هُزِم، معيداً إلى الأذهان أنَّ قطر وبعض الدول الأخرى تدعم عدداً من المجموعات التي يصفونها بالمعتدلة”، مضيفاً أن “الحكومة القطرية لا تزال تعتبر أنَّ الآمال المرتبطة بالجيش الحر واقعية”، لافتاً إلى وجود “إلتزامات دولية” بهذا الشأن.

وزعم آل ثاني “أنَّ تنامي قوة تنظيم جبهة النصرة، المُصنَّف إرهابياً على المستوى الدولي، ناجمٌ عن النقص في تأييد المجموعات المسلحة المعتدلة، مشيراً إلى أنَّه ليس لديه “حل لقضية إدلب”، معتبراً في الوقت ذاته أنَّه يجب أن يكون مرتبطاً بدعم الجهات “المعتدلة” في المواجهة مع الحكومة السورية.

يُذكر أنَّ المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، أعلن في مؤتمر صحفي عقده يوم 6 أيلول في جنيف، أنَّ “المعارضة” عليها “الإدراك أنَّها لم تنتصر في الحرب”، داعياً إياها إلى خوض محادثات سياسية واقعية لتسوية الأزمة في سورية.