كشفت وزارة الدفاع الأمريكية  أن “قوات سورية الديمقراطية – قسد”، بدأت تدريب “قوات أمن داخلي، وأمن حدود، وخبراء مفرقعات” في سورية.

وأوضح تقرير صادر عن لجنة مفتشي “البنتاغون”، أن “قسد تخطط لإعادة تشكيل قوات من أجل مكافحة الإرهاب”، بحسب ما ذكر.

وذكر التقرير، أن عدد الجنود الأمريكيين في سورية زاد 4 أضعاف، إذ يبلغ في الوقت الراهن ما يقرب من ألفي جندي، ولفت إلى أن “الولايات المتحدة دربت في سورية 12 ألف و500 جندي، بينهم أكثر من 11 ألف من قسد”.

كما أعلن التقرير، أن “وزارة الدفاع أعلنت أن الجيش الأمريكي قام بتجهيز قسد، وأنه سيقوم بتعقب الأسلحة المقدمة لا سيما تلك الممنوحة لتنظيم (ي ب ك)، حتى يتم التأكد من أنها تستخدم في الأهداف الصحيحة”.

الجدير بالذكر أن البنتاغون ادعى أنه قام بتدريب “قسد”، من أجل تحقيق الاستقرار والأمن في المناطق المحررة من تنظيم “داعش”.