قَدم وفد برازيلي إلى سورية يترأسه رئيس الوفد البرلماني البرازيلي أرليندو شيناليا، بهدف دراسة فكرة إقامة سفارة برازيلية في سورية

وقال رئيس الوفد البرلماني البرازيلي الذي يزور سوريا حالياً أرليندو شيناليا: إن “هدف الزيارة بشكل أساسي هو دراسة فكرة إقامة سفارة برازيلية في سورية”، مشيراً إلى “وجود ثلاثة نواب ممثلين لمختلف الأحزاب في البرازيل يؤيدون اتخاذ قرارات فعلية باتجاه تعزيز العلاقات مع سورية وتقديم الدعم لها على كافة الأصعدة لتحقيق أهداف الزيارة”.

وبحسب ما ذكرت وكالة “سانا”، أكد رئيس جمعية الصداقة السورية البرازيلية في مجلس الشعب بشار يازجي، على “أهمية تعزيز علاقات التعاون وتطويرها في جميع المجالات ولاسيما البرلمانية بما يعود بالفائدة على البلدين والشعبين الصديقين”.

كما أشار إلى “أهمية التوسيع الدبلوماسي بين البلدين، ما ينعكس إيجاباً على العلاقات السورية البرازيلية، وعلى تقديم الخدمات للمغتربين السوريين الموجودين في البرازيل، وتوسيع هذه العلاقات لتشمل العلاقات التجارية والاستثمارية والثقافية، وتفعيل عمل الجالية العربية السورية في البرازيل لجذب الاستثمارات إلى سورية تمهيداً لمرحلة إعادة الإعمار”.

هذا وكشف النائب في مجلس الشعب السوري، وعضو جمعية الصداقة نبيل صالح، عن تقديم فكرة إعطاء الجنسية السورية للبرازيليين الذين هم من أصل سوري، مؤكداً أن “هذا الأمر تم طرحه مع الجهات العليا، وقد لاقى القبول المبدئي”، مؤكداً “أهمية تقديم تسهيلات لهم للمساهمة في إعادة إعمار سورية، وخاصة أن عددهم تقريباً نحو 2.2 مليون مغترب”.