هددت “هيئة العلماء المسلمين” اللبنانية المعروفة بدعمها الإعلامي للمتعاونين مع “جبهة النصرة” والتنظيمات المتشددة في سورية، الوزراء اللبنانيين الذين ينوون زيارة دمشق.

وتحت عنوان يحوي التهديد والوعيد أصدرت “اهيئة” بياناً جاء فيه ما يشبه التهديد المبطن للوزراء، ومما قاله البيان:

“هيئة علماء المسلمين في لبنان ترفض رفضاً قاطعاً أي شكل من أشكال التطبيع مع “النظام السوري”، وتستغرب جرأة بعض الوزراء بالتصريح بهذه الزيارات والتسويق لها واعتبارها أمراً عادياً”.

وأضاف: “نثمن مواقف المسؤولين الرافضين لمثل هذه الزيارات، وندعو الدولة اللبنانية إلى الحزم في هذا الموضوع وعدم السماح للوزراء بمثل هذه الزيارات بصفاتهم الرسمية”.

يذكر أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحرير أفاد بأن هذه الزيارة لن تكون بصفة رسمية بحال تمت، وستكون بصفة شخصية فقط، فيما بيّن وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن أن الزيارة هي للمشاركة في معرض دمشق الدولي، والتشاور مع وزير الاقتصاد السوري في مسائل اقتصادية.