هدد قائد قوات (الجو فضاء) التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد أمير علي حاجي زادة الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن أنزلت عقوبات جديدة على إيران بسبب تجربة الصاروخ الباليستي في منطقة سمنان شمالي إيران، وأكد ذلك بقوله: “إذا ارتكب الأعداء أي خطأ فإن صواريخنا ستسقط على رؤوسهم”.

على هامش المناورات، وفي تصريح له، قال العميد حاجي زادة: “نظراً إلى معرفتنا بقدراتنا وقدرات قواتنا المسلحة أؤكد جازماً بأن التهديدات الخارجية لنظامنا الإسلامي ليست مجدية”، مؤكداً أن بلاده إيران لن نتوقف ولو للحظة فيما يخص تنمية قدراتها الدفاعية، لافتاً إلى أن إيران باعتمادها على قدراتها لم تمد يدها للأعداء أو تعتمد عليهم.

وتابع: “إن عملية تطوير قدراتنا تمتد لأكثر من 37 عاماً، و إننا نستند في قوتنا إلى القوة الإلهية التي لا تقهر، في الوقت الذي يستند فيه الأمريكيون إلى معداتهم وقدراتهم المادية”، منوهاً “بأن إيران هي التي ستخرج منتصرة في حال وقع أي حدث بظل هذه الظروف”.

كما أضاف العميد حاجي زادة: “للمرة الأولى في مناورات “المدافعون عن سماء الولاية” يتم تعقب القنابل التي يتم إسقاطها من الطائرات وصواريخ أرض– أرض من قبل الأنظمة الرادارية بنجاح في منطقة المناورات”.

يذكر أن المرحلة الرئيسية لمناورات الدفاع الجوي للقوة الجو فضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية، انطلقت بعد يوم من تحذير واشنطن لطهران وبعد أن فرضت عقوبات جديدة على إيران.

المصدر: وكالات