أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى لـ”السومرية نيوز”، السبت، بأن العشرات من عناصر “داعش” أصيبوا بحالات تسمم حادة بعد تناولهم “ثريدا” في وليمة أقامها أحد القياديين في تلعفر عقب تبوئه منصباً جديداً في التنظيم مؤخراً.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “المراكز الطبية التابعة للتنظيم غصت بعشرات حالات التسمم، بعضها حرجة للغاية”، لافتا إلى أن “الحادثة تعد الأولى من نوعها في تلعفر، خاصة من ناحية العدد الكبير للمسممين”.

وبين المصدر، أن “مفارز داعش أغلقت الطرق الرئيسية المؤدية إلى المراكز الصحية، وسط انتشار كثيف لمسلحي التنظيم”.

يذكر أن “داعش” يسيطر على قضاء تلعفر منذ حزيران 2014، لكن التنظيم شهد انشقاقات حادة واقتتالاً داخلياً في القضاء الواقع غربي محافظة نينوى، بعد تحرير مركز المحافظة، مدينة الموصل، وأغلب مناطق المحافظة، خاصة بعد توالي الأخبار التي تؤكد مقتل زعيم التنظيم المدعو “أبو بكر البغدادي”.

وقبل أيام أعلن التنظيم  مدينة تلعفر التي لا يزال يسيطر عليها “ولاية مستقلة”، مهدداً بمعاقبة من “يخالف الأوامر” فيها.