استنكر الناطق باسم فصيل “فيلق الرحمن” وائل علوان أهمية اتفاق وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية لدمشق معتبراً أنه”لا يتعدى الإطار الإعلامي” حسب رأيه.

حيث قال مصدر مطلع، اليوم السبت 22 تموز لـ “سبوتنيك”: “إن فيلق الرحمن ليس جزءاً من اتفاق تخفيف التصعيد في منطقة الغوطة الشرقية لدمشق والذي أُعلن عنه اليوم”.

وأضاف المصدر:”جيش الإسلام وقع على الاتفاق، لكن فيلق الرحمن، الذي يسيطر على أجزاء من الغوطة الشرقية لم يوقع عليها”، على حد تعبيره.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أعلنت عن إيقاف العمليات القتالية في الغوطة الشرقية بعد اتفاق روسي وُقع عليه في القاهرة، ليسارع “جيش الإسلام” ويعلن موافقته على هذه الهدنة، كما من المتوقع وصول أول قافلة إنسانية وإجلاء الجرحى من الغوطة الشرقية في الأيام القليلة المقبلة.

المحاور