انتقد الناطق الرسمي باسم تنظيم “فيلق الرحمن” المدعو “وائل علوان” مبادرة “المجلس العسكري في دمشق وريفها” الداعية إلى دمج الفصائل المسلحة داخل غوطة دمشق الشرقية.

حيث قال علوان في تصريح له: “إن مبادرة “المجلس العسكري في دمشق وريفها” تفتقد إلى الحيادية والوضوح”، على اعتبار أن القائم عليها “عمار النمر” والذي يتبع بشكل مباشر لـ “جيش الإسلام”، حسب قوله.

وأشار علوان إلى أن “المجلس العسكري الذي طرح المبادرة الأخيرة في الغوطة تم تشكيله من قبل “جيش الإسلام” وهو المسؤول عنه بشكل رسمي”، بحسب زعمه.

كما بين الناطق الرسسمي باسم “فيلق الرحمن” أن “عناصر المجلس يتلقون رواتبهم الشهرية من “جيش الإسلام”، متهماً إياه بالمزايدة الإعلامية والتهرب من رد الحقوق، كما حمّل “جيش الإسلام” مسؤولية الاعتداء على المدن والبلدات”، وفق قوله.

وكان “جيش الإسلام” أعلن بعد عدة أيام من المبادرة المطلقة بياناً مصوراً عن موافقته على مبادرة “المجلس العسكري لدمشق وريفها”.

الجدير بالذكر أن “المجلس العسكري لدمشق وريفها” أطلق في 5 تموز الحالي، مبادرة دعا فيها الفصائل المسلحة العاملة في الغوطة الشرقية إلى حلّ نفسها والإندماج في جيش واحد، له قيادة وراية واحدة، إضافة إلى إعادة هيكلة المؤسسات المدنية لتعمل تحت مظلة واحدة.

المصدر: وكالات