دمر تنظيم “داعش” نماذج مزيفة للقطع الأثرية العراقية في الموصل، فيما قام  بتهريب القطع الأصلية من العراق إلى الخارج.

حيث رجح تقرير نشر في موقع شبكة “سي إن إن” الأمريكية أن يكون تنظيم “داعش” قد دمر نماذج مزيفة للقطع الأثرية العراقية في الموصل لكي يبيع الأصلية فيما بعد.

ونقلت الشبكة التلفزيونية الأمريكية عن ممثلين للسلطات العراقية أن “خبراء فحصوا الأشرطة المصورة التي نشرها مسلحو “داعش” لعملية تدمير القطع الأثرية في الإنترنت، ووصلوا إلى استنتاج بأن بعض التماثيل والقطع الأثرية التي دمرها المسلحين بطريقة استعراضية كانت في حقيقة الأمر نسخاً مزيفةً أعدت من الجبس، فيما قام التنظيم بتهريب القطع الأصلية من العراق إلى الخارج”.

ولفت التقرير إلى أن مسلحي “داعش” لم يدمروا القطع الأثرية الأصغر حجماً، مشيرين إلى دلائل بأنه تم بيع التحف الثمينة النادرة التي كانت محفوظة في مستودعات المتاحف.

الجدير بالذكر أن علماء ومتخصصون بالآثار يعتبرون متحف الموصل من أهم متاحف العالم حيث يحوي آلاف القطع الأثرية، وسرق العديد منها بعد الإحتلال الأميركي للعراق 2003.

المصدر: وكالات