تدخل اليوم بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى مدينة دوما في ريف دمشق، بحسب ما هو مقرر، وذلك للتحقيق في مزاعم استخدام السلاح “الكيميائي” ضد المدنيين هناك.

في هذا الصدد، قال معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان بحسب ما ذكرت صحيفة “الوطن”: إن “لجنة تقصي الحقائق التي وصلت السبت إلى دمشق ستباشر عملها في مدينة دوما وستدعمها الدولة السورية لتقوم بعملها بشكل مهني وموضوعي وحيادي ودون أي ضغط”، مضيفاً “أن ما سيصدر عن البعثة سيكذب ادعاءات استخدام الجيش السوري السلاح الكيميائي”.

ووصلت بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سورية في الـ 14 من الشهر الحالي وأجرت اجتماعات مكثفة مع الجهات الأمنية والحكومية السورية.

إلى ذلك أشارت مصادر لـ “RT” إلى “أنه من المفترض أن ينتهي عمل الفريق الدولي قبل الأربعاء القادم بتقديمه تقريراً للأمم المتحدة قبل مغادرة دمشق”.

وكان أوضح مصدر عسكري روسي أن الخبراء يعتزمون جمع المعلومات عن هجوم دوما المزعوم، الذي أعلن عنه في 7 أبريل، وأخذ العينات من مكان الاعتداء المفترض وتحليلها في مختبرات المنظمة.