أكدت مصادر أهلية في بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب الشمالي أن القذائف التي استهدفت البلدتين أمس كانت ذات رائحة “كريهة وخانقة على غير العادة”.

مصادر إعلامية نقلت عن أهالي البلدتين سقوط عدد من الجرحى حصيلة قصف مسلحي بنش على بلدتي الفوعة وكفريا.

وأكد سكان البلدتين الذين سقطت القذائف بالقرب منهم أو في منازلهم أن “رائحة دخان القذائف كريهة وخانقة ولا تستطيع التنفس أو الاقتراب من مكان سقوطها وهذا على غير العادة من سابقات القذائف التي رمتها الجماعات المسلحة على البلدتين”.

المصادر أفادت بوجود تخوف من قبل أهالي كفريا والفوعة من طبيعة هذه المواد، كما طالبوا المعنين بمتابعة هذه الأمور خوفاً من المواد السامة “الكيماوية” والحارقة.

يذكر أن البلدتين تشهدان حصاراً خانقاً منذ حوالي العامين ويعاني أهلها من نقص في المواد الغذائية والصحية فضلاً عن الاستهداف المستمر للبلدتين بقذائف الهاون من قبل المسلحين المناطق المجاورة.

المحاور