أوضح المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، بأن الجنود الأمريكيين الموجودين في عفرين بزي “وحدات حماية الشعب”، قد صبحوا هدفاً للجيش التركي.

وصرح بوزداغ في لقاء له على قناة “CNN” الناطقة بالتركية بالقول: “في حال لم يخرج مسلحو “الأكراد” من منبج، فإن القوات التركية ستدخلها وتواصل طريقها نحو شرق الفرات، وفي هذه الحالة سيصبح الجنود الأمريكيون في هيئة وحدات حماية الشعب هدفاً لعملياتنا الجوية”.

وتشن تركيا منذ أيام عملية “غصن الزيتون” العسكرية، زاعمة بالقول “إنها تستهدف حزب العمال الكردستاني، ووحدات حماية الشعب الكردية، في عفرين شمال سورية”، مستخدمة المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، بإدعائها “الدفاع عن النفس”، بحسب تعبيرها.