دعى علماء البحرين، اليوم الأحد، جميع أبناء الشعب إلى استنفار جميع الوسائل المشروعة في تصعيد الغضب العام “بما يليق بخطورة حرمة الدم المسفوح بغير حق”.

هذا وأعلن العلماء العزاء مدة ثلاثة أيام، وفتح جميع المآتم، والحداد ووقف مظاهر الفرح مدة أسبوع، تعبيرًا عن الحزن على اعدام النظام البحريني اليوم ثلاثة شبان بحرينيين معتقلين لديه.

وأصدر العلماء بيان قالوا فيه: “إن هذا الوطن الذي قدم عشرات الشهداء لن يتوقف عن مسيرة العزة والكرامة حتى لو قدم أضعاف أضعافهم في سبيل المطالبة بالحق والعدل ومقاومة الظلم والطغيان والإفساد في الأرض”.

ولفت البيان إلى أن “هؤلاء الشباب قد قتلوا خارج القانون الذي يتغنى به النظام، فالقضاء يتحكم به المدعي، والاعترافات منتزعة تحت التعذيب؛ كما شهد العالم”.

ونوه البيان إلى أن “الحكم في البحرين قد افتتح مرحلة نهايته، وعلى الشعب أن يتحلى بالصبر، ويضاعف الجد والحراك، ويشحذ روحه الثورية، ويستعد لاستقبال النصر والفرج بعد هذه المرحلة الشديدة واجتياز العسر”.

 

 

المحاور