“الولايات المتحدة بصدد إعداد عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامج طهران للصواريخ البالستية والتجربتين اللتين أجرتهما لصاروخ “عماد” القادر على حمل رأس نووية، وهو ما تنفيه طهران”، وذلك حسب ما تناقلته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

و بيَّنت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية الأمس أن “الولايات المتحدة بصدد إعداد عقوبات جديدة ضد مؤسسات وأفراد في كل من إيران وهونغ كونغ والإمارات العربية المتحدة بسبب ارتباطها ببرنامج طهران للصواريخ البالستية”.

كما أوضحت الصحيفة نفسها أن “هذه العقوبات الجديدة ستستهدف شبكتين مرتبطتين بإيران ونحو 12 شركة وفرداً، حيث ستشكل ردَّاً على تجربتي إطلاق صواريخ بالستية اللتين أجرتهما إيران في تشرين الأول/ أكتوبر وتشرين الثاني/ نوفمبر الماضي”.

ومن جهتها كشفت وكالة رويترز عن اطلاعها على تقرير سريٍّ أعدَّه فريق من مراقبي عقوبات الأمم المتحدة على إيران يشير إلى أن “طهران خالفت قراراً لمجلس الأمن الدولي عندما أجرت تجربة لإطلاق الصاروخ الباليستي “عماد” والقادر على حمل رأس نووية”.

وفي المقابل تنفي طهران تقديرات الغرب بـ”أن الصاروخ “عماد” قادر على حمل رأس نووية”، حيث أكَّد مسؤولون إيرانيون على أن المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي سيعتبر مثل هذه العقوبات “انتهاكاً للاتفاق النووي”.

ويشار إلى أن “روسيا والصين، اللتان تعارضان العقوبات على البرنامج الصاروخي الإيراني قد تعرقلان مثل هذه الخطوة” حسب ما أفاد به دبلوماسيون غربيون، فضلاً عن أن هذه العقوبات ستكون أول عقوبات أميركية على طهران منذ الاتفاق النووي الذي أبرمته في فيينا في تموز/ يوليو الماضي، والذي قضى برفع عقوبات غربية أخرى عن إيران.

المحاور