استقبل رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد يوم أمس عضو مجلس العموم البريطاني أندرو ميتشل في القصر الجمهوري بالعاصمة.

واستعرض اللقاء الوضع الإنساني الكارثي في اليمن جراء ما يقرب من عامين من الحرب الذي استخدمت فيها أفتك أنواع الأسلحة من قبل السعودية وأمريكا والدول المتحالفة معها ضد اليمن وإرادة شعبه.

وأشار رئيس المجلس السياسي إلى “التعاطي الدولي والأمريكي والبريطاني مع السعودية في عدوانها على اليمن، وصدور قرار مجلس الأمن بعد العدوان بثلاثة أسابيع لشرعنة العدوان، وما لعبة إغلاق السفارات وسحب البعثات الدبلوماسية من أثر على السلام، وتوفير غطاء للعدوان فشل في تحقيق أهداف سياسية لم تراعي حقوق الشعوب والدول واحترام السيادة”.

من جانبه عبر البرلماني البريطاني أندرو ميتشل عن سعادته بلقاء رئيس المجلس السياسي الأعلى وما استمع إليه من إيضاحات وإجابات عن كثير من التساؤلات، مشيراً إلى “ما ستقدمه له الحقائق التي لمسها في زيارته الميدانية ومقابلاته من قيمه قوية لعرض الواقع في البرلمان البريطاني والأفكار التي يمكن أن يتحقق عبرها السلام الشامل والدائم في اليمن”.

ونوّه ميتشل إلى “تطور التعامل مع الأمم المتحدة وفريقها في اليمن وما يتم العمل عليه من أجل توسيع دائرة عملها في الجانب الإنساني”، مؤكداً “تفاؤله بتحقق السلام قريباً في اليمن وتحقق الحلول اليمنية النابعة من كل البيئة اليمنية”.

وكالات