اعتبر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشوري الإسلامي في الشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان أن الجريمة التي ارتكبها المسلحين ضد النساء والأطفال المحررين من بلدتي كفريا والفوعة سببها العدوان الأمريكي على سورية الذي شجع المسلحين على التمادي أكثر.

وأعرب عبد اللهيان، في حديث لـ”إرنا” عن تقديره للمساعي التي بذلتها الحكومة السورية لإنقاذ أهالي الفوعة وكفريا، مؤكداً أن مقاومة الشعب السوري جديرة بالإشادة.

وكان أمير عبد اللهيان قد أدان في وقت سابق العدوان الأمريكي الذي استهدفت مطار الشعيرات العسكري بصواريخ الـ”توماهوك”.

المصدر: وكالات