تناولت صحيفة “صنداي تلغراف” الحديث عن مقطع فيديو يظهر فيه صبي في الثامنة من عمره وهو يرتدي حزاماً ناسفاً ويهدد بقتل الإستراليين.

حيث أعلنت الشرطة الأسترالية أمس الأحد أن السلطات تحقق بتسجيل هذا الفيديو، والتي أكدت أنه لطفل متطرف معروف من تنظيم “داعش”.

والتسجيل على ما يبدو لأصغر أبناء “خالد شروف” الذي بات في شباط الماضي أول أسترالي تسحب منه الجنسية بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

وأعلنت شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز في بيان أن “الفريق المشترك لمكافحة الإرهاب على علم بتسجيل فيديو من الشرق الأوسط لقاصر يقوم بتهديدات باسم تنظيم داعش”.

وتابعت الشرطة في بيانها: “الفريق المشترك يحقق حول التسجيل لكن ليس هناك أي تهديد محدد، ومستوى التهديد الوطني الحالي لا يزال عند المرجح”.

بدورها، صحيفة “صنداي تلغراف” أوردت أن الصبي صور مؤخراً وهو يحمل مسدسين وسكينا ويوجه تهديدات بينما يسأله شخص لا يظهر في الفيديو “كيف تقتل أستراليا؟”.

وكان شروف الذي غادر أستراليا مع عائلته إلى سورية عام 2013، تصدر وسائل الإعلام في 2014 عندما نشر صورة لابن آخر له وهو يحمل رأساً مقطوعاً.

المحاور