قال رئيس إدارة العمليات الرئيسة بالجيش السوري، الجنرال علي العلي، إن الولايات المتحدة تقوم بتسليح المسلحين في سورية لا المعارضة.

وقال، خلال استعراضه أسلحة مصادرة من المسلحين أمام الصحفيين: “نعرف أن الولايات المتحدة زودت المسلحين في سورية، في الفترة من الـ5 من يونيو/حزيران وحتى الـ15 سبتمبر/أيلول من العام الجاري، بـ 1421 شاحنة بمعدات عسكرية وأسلحة، ويزعم أن هذه الأسلحة مخصصة لمحاربة المسلحين، لكن في نهاية المطاف وصلت إلى أيدي مسلحي “داعش” و”جبهة النصرة”.

وأضاف أن معظم الأسلحة المتوفرة لدى المسلحين السوريين تشتريها شركتا “تشيمرينغ” و”أوربيتل أي تي كاي” الأمريكيتان وفقاً لبرنامج البنتاغون لمساعدة حلفاء الولايات المتحدة.

وأوضح العلي أن نقل هذه الأسلحة إلى الشرق الأوسط يتم بحراً، مشيراً إلي أنها تصل إلى سورية عبر المناطق الحدودية التي لا تسيطر عليها القوات الحكومية.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية قد صرح، في مايو/أيار الماضي، أن تلك الأسلحة مرسلة إلى “قوات سورية الديمقراطية”، لاستخدامها في تحرير الرقة من المسلحين.

المصدر: نوفوستي