أطلقت الدورة 50 لمهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” في صالة الجلاء بالمزة الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها بمشاركة 130 شركة وطنية متخصصة بالمواد الغذائية والنسيجية والهندسية والكيميائية.

وبحسب وكالة “سانا”، أفاد رئيس الوزراء عماد خميس، في تصريح للصحفيين بأن “هذا المهرجان كما كل الفعاليات الاقتصادية التي تشهدها المدن السورية يأتي نتاجاً للانتصارات التي تخطها قواتنا المسلحة وتتويجاً لإصرار السوريين على دعم اقتصادهم الوطني في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن وصول المنتج السوري إلى أسواق أكثر من 90 دولة هو رسالة واضحة على أن الشعب السوري يحارب الإرهاب من جهة ويحافظ على زخمه الإنتاجي من جهة أخرى”.

وبين المهندس خميس أن هذا المهرجان سيقام في العديد من دول الجوار للتعريف أكثر بالمنتج السوري الذي تميز بجودته في الأسواق العالمية وذلك بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق المحلي، لافتاً إلى أن الحكومة مستمرة في تقديم كل التسهيلات لإعادة العملية الإنتاجية وتأمين كل متطلباتها تدريجياً.

وبهدف دفع عملية الإنتاج نحو الأمام أوضح المهندس خميس أنه سيتم خلال المرحلة المقبلة إصدار العديد من القرارات وإعطاء التسهيلات والتشريعات التي تعزز حركة الإنتاج لتكون بواقع أفضل هذا العام من العام الماضي مبينا أن هذا العام سيكون عام الإنتاج على كل الأصعدة وسينعكس على المواطن وعلى الاقتصاد السوري بشكل عام.

كما أشاد المهندس خميس بانخفاض الأسعار في هذه الدورة مقارنة بالدورات السابقة داعياً الصناعيين إلى الالتفات أكثر لموضوع المنافسة بما يعزز جودة المنتج المحلي ويقدم العروض المختلفة للمواطنين.

 

الجدير بالذكر أن المهرجان يُعتبر عرفاً شعبياً تنتظره كل شرائح المجتمع بعد أن نال طابعاً خاصاً بتدخله الإيجابي في سوق البيع السوري لما يتميز به من جودة منتجاته المعروضة وتنافسية أسعاره.