استشهد الشاب الفلسطيني باسل الأعرج، خلال اقتحام قوات كيان الاحتلال الإسرائيلي لمنزله وسط رام الله فجر اليوم.

وذكرت مصادر محلية “أن كيان الاحتلال اقتحم مدينة رام الله فجر اليوم بقوات كبيرة، وحاصر الكيان منزلاً بالقرب من بنك الأردن، وقاموا بقتل شاب داخل هذا المنزل، بعد زعمهم أنه كان مسلح”.

بينما ذكرت “القناة العاشرة” التابعة لكيان الاحتلال الإسرائيلي “أنه وخلال عملية اعتقال لمطلوب في رام الله، على يد وحدة “اليمام “، تطورت العملية لتبادل إطلاق نار مع الشاب الفلسطيني، وخلال تبادل إطلاق النار قُتل الشاب الفلسطيني، وعثر بحوزته على بندقية إم 16 و كارلو”.

واحتجزت قوات الاحتلال جثمانه من قبل الجنود و نقله معهم بعد انسحابهم، فيما قال شهود عيان فلسطينيين إن آثار الدماء و الرصاص الكثيف الذي أطلقه الجنود تملىء المكان.

يذكر أن مواجهات عنيفة اندلعت فجر اليوم في محيط البيت، بين الشبان وجنود الاحتلال، خلال الاقتحام،  أصيب خلالها عدد من الشبان.

المصدر: وكالات