أعلنت المقاومة اللبنانية عن “استشهاد عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية الأسير المحرر سمير القنطار وعدد من المواطنين السوريين في مدينة جرمانا في العاصمة السورية دمشق”.

حيث أكَّدت المقاومة اللبنانية فجر اليوم في بيان لها نبأ استشهاد عميد الأسرى اللبنانيين في السجون “الإسرائيلية” الأسير المحرر سمير القنطار، مبينةً أنه “عند الساعة العاشرة والربع من مساء يوم السبت أغارت طائرات إسرائيلية على مبنى سكني في مدينة جرمانا بريف دمشق، ما أدَّى إلى استشهاد عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الإسرائيلية الأسير المحرر سمير القنطار وعدد من المواطنين السوريين”.

كما أشارت مصادر أهلية إلى إستشهاد الأسير السابق لدى “الكيان الإسرائيلي” والقيادي في حزب الله سمير القنطار وذلك “بعد استهداف منزله مساء يوم السبت بثلاث صواريخ إسرائيلية موجهة في مدينة جرمانا بريف دمشق”، فضلاً عن “استشهاد ستة أشخاص وإصابة 12 آخرين في حصيلة أولية، إضافة إلى أضرار مادية كبيرة أدَّت إلى انهيار المبنى المستهدف بشكل كامل، عدا عن وجود أشخاص تحت الانقاض عمل الدفاع المدني على انتشالهم”.

وأضافت المصادر ذاتها أن “البناء يقطن به آخرون من قادة المقاومة في الجولان المحتل”.

ومن جهته نشر بسام القنطار عبر صفحته على الفيسبوك ناعياً شقيقه الشهيد سمير القنطار: “بعزة وإباء ننعي استشهاد القائد المجاهد ‫#‏سمير_القنطار ولنا فخر انضمامنا إلى قافلة عوائل الشهداء بعد ٣٠ عاماً من الصبر في قافلة عوائل الأسرى”.

وجدير بالذكر أن سمير القنطار أقدم سجين لبناني لدى “الكيان الإسرائيلي”، وهو قيادي في حزب الله، وفي الـ16 ونصف من عمره قاد مجموعة من أفراد جبهة التحرير الفلسطينية عبر الانطلاق بحراً بزورق مطاطي إلى مدينة نهاريا الساحلية شمال “إسرائيل”.

المحاور