أكدت مصادر من المؤسسة العامة لسد الفرات أن وضع السد أصبح آمناً بعد تمكن الورشات الفنية من الدخول لمنشأة السد وفتح إحدى بواباته وتصريف المياه.

حيث نقلت إذاعة “شام إف أم” عن مصادر خاصة بالمؤسسة أنه تم فتح إحدى بوابات السد الرئيسية وتصريف المياه الزائدة، وأن هذا الإجراء الضروري تم اتخاذه بعد أن تمكنت ورشات فنية تابعة لإدارة السد من الدخول إلى المنشأة.

كما ذكر وزير الموارد المائية أن “تصريف المياه أصبح ممكناً بعد إعادة تشغيل الرافعة الإطارية ببوابات السد، ودخول الورشات الفنية”.

الجدير بالذكر أن سد الفرات سبق له وتضرر بسبب القتال الدائر بين “قوات سورية الديمقراطية” وتنظيم “داعش”، والتي كانت السبب الرئيس في إلحاق الأضرار، فضلاً عن الإهمال الفني.

المحاور