عبر ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” عن تذمرهم جراء استمرار الإمارات في انتهاك سيادة اليمن، من خلال الاستثمارات الاقتصادية فيها، والخطوة الأخيرة التي قام بها مسؤولو سقطرى بتسيير رحلات بين أبوظبي وسقطرى.

وتلقى اليمنيون خبر تسيير الرحلات بين البلدين بسخط وحذر شديدين، إضافة إلى الانتهاكات الأخرى من خلال الاستثمارات الاقتصادية، وبسط السيطرة الإماراتية على جزر وموانئ سقطرى.

وكان محافظ سقطرى المعين من هادي، سالم عبدالله السوقطري، قد أعلن قبل يومين عن تسيير 3 رحلات جوية مباشرة بين جزيرة سقطرى اليمنية وأبو ظبي الإماراتية، مع ربط الجزيرة بشبكة اتصالات إماراتية، مضيفاً أنه “يمكن لسكان سقطرى الحصول على شرائح إماراتية بأرقام شبكة اتصالات الإمارات”.

بينما حذر الناشطون من إلغاء مفتاح اتصال الجمهورية اليمنية بالمحافظة، وأكدوا أن الخطوة الإماراتية تأتي بهدف استثمار الجزيرة تجارياً وطمس معالمها البيئية، في انتهاك مضاف يسجله العدوان الإماراتي على الیمن.

الجدير بالذكر أن الجزيرة تخضع للاحتلال الإماراتي منذ عدة أشهر وسط أخبار أن هادي قد أجرها للإماراتيين الذين باتوا يتصرفون وكأنها ملكية خاصة لأولاد زايد.

المصدر: وكالات