تعطلت مساء أمس عملية إخلاء المسلحين من الأحياء الشرقية في حلب بسبب شروط حاول المسلحون تنفيذها، وبالمقابل تعطلت أيضاً عملية إدخال حافلات كفريا والفوعة إلى حلب.

وفي التفاصيل، دخلت أول دفعة من الحافلات وعددهم 25 إلى بلدتي كفريا والفوعة وخرج منهم 10 وصلوا لمناطق سيطرة الجيش السوري في حلب.

وتلاها خروج 8 حافلات بالأمس، 3 منها وصلت لمناطق سيطرة الجيش السوري، أما الـ5 الباقية فهي محتجزة في الراشدين من قبل المسلحين، حيث يحاولون عرقلة الإتفاق عن طريق طرح بنود إضافية وكسب المزيد من الوقت.

وأفاد مراسلنا أنه تجري حالياً اتصالات لاستئناف إخلاء المسلحين من حلب وإتمام عملية إدخال حافلات أهالي كفريا والفوعة لحلب لتلحق بالحافلات التي وصلت إلى حسياء بحمص.

كما بيّن مراسل المحاور في إدلب أن الـ25 حافلة المتبقية فهي مازالت داخل البلدتين بانتظار أن تدخل سابقاتها إلي الراشدين كي ينطلقوا بالاتجاه نفسه.

يذكر أن عدد الحافلات التي من المفروض أن تقل الأهالي من كفريا والفوعة هو 50 حافلة، كما يذكر أنها المرة الثالثة التي يعرقل فيها مسلحي الأحياء الشرقية تنفيذ هذا الاتفاق في محاولة منهم لمنع خروج أهالي البلدتين.

المحاور