أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أمس الثلاثاء في تقرير لها أن “سارة نتنياهو” زوجة رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” تنتظر حكم النائب العام الإسرائيلي.
من ناحية أخرى، ذهب “مينيت نفتالي”، الحارس السابق لمقر رئيس الوزراء الإسرائيلي، إلى مركز 433 الشرطة من أجل استجوابه بشأن إنفاق “سارة نتنياهو” من مزانية الحكومة على اغراضها الشخصية.وحول هذا الموضوع اعلن النائب العام الإسرائيلي، أفيخاي ماندلبليت، أنه بعد الاجتماع اليوم بين نفتالي والشرطة الإسرائيلية، يقرر بشأن إصدار أو أدم إصدار الحكم ضد سارة.

عائلة نتنياهو المؤلفة من بنيامين وسارة والابن الأكبر تورطوا في العديد من التهم المالية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتتهم “سارة” و”بنيامين نتنياهو” باستخدام السلطة والمال للأغراض الشخصية، وشهدت الأراضي المحتلة العديد من الاحتجاجات الواسعة ضدهم.

ورغم تصاعد وتيرة فضيحة الفساد المالي المتعلقة بـ”نتنياهو” وعائلته، صرح الأخير مراراً أنه لا يرى سبباً لاستقالته أو إجراء انتخابات مبكرة في الأراضي المحتلة.