صرحت وزارة الخارجية الروسية بأن المبادرة التي طرحها المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، بشأن إنشاء آلية تشاورية حول صياغة “دستور سوري جديد”، هي خطوة صحيحة، مؤكدة أن روسيا متمسكة باقتراحها الخاص بإصدار قرار دولي دعماً لمشروع مناطق “تخفيف التوتر” في سورية.

وذكر غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي، في محادثات “جنيف 6” حول سورية “بأن المسائل المتعلقة بالدستور تعتبر موضوعاً يسمح لنا بالتعويل على دفع العملية السياسية إلى الأمام”، واصفاً فكرة إنشاء آلية تشاورية حول صياغة الدستور، بالخطوة الصحيحة.

كما قال: “إن استحداث مثل هذه الآلية لا يتعارض مع استمرار المناقشات حول “السلال الأربع” المتفق عليها لجدول أعمال المحادثات في جنيف”، مضيفاً أن موضوع “السلال الأربع سيبقى محورياً”.

وتابع غاتيلوف: “كنا نقول دائماً إننا نولي اهتماماً أولياً لمسائل محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى موضوع الدستور، لكن إذا أردنا تحقيق تقدم إلى الأمام، فعلينا أن نبدأ من شيء ما”، مشيراً إلى مشروع القرار الذي تقدمت به روسيا إلى مجلس الأمن، وإلى مساعيها لمواصلة طرح مقترحاتها بهذا الخصوص في سياق المشاورات الدولية.

 

المصدر: روسيا اليوم