صرَّح المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين بأن روسيا بدأت مشاورات مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن حول سير تنفيذ قرار أممي سابق لمكافحة تمويل “الإرهاب”.

وقال تشوركين في تعليق أمس: “نبحث نص القرار الجديد مع بعض الزملاء وبوسعي التأكيد أننا لم نلمس معارضة ملحوظة تجاهه “، لافتاً إلى أن “المشروع لم يخضع حتى الآن لبحث شامل من قبل جميع الدول الأعضاء الـ 15 في المجلس”.

المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة
المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة

ومن جهتها لفتت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور إلى تطابق مواقف بلادها وروسيا تجاه منع تمويل “الإرهاب”، مؤكدةً على أن “معظم الجهود التي تبذلها روسيا على صعيد مكافحة داعش تصبُّ في نفس الاتجاه الذي نركز عليه نحن”.

أما فيما يتعلق بالأزمة السورية واستمراراً منها بالتدخل في الشأن السوري دعت المندوبة الأمريكية موسكو وطهران للتخلي عن دعم فكرة مشاركة الرئيس بشار الأسد في عملية التحول السياسي في سورية.

حيث زعمت باور أن “موسكو وطهران لن تتمكنان من تحقيق أهدافهما فيما يتعلق بمحاربة “داعش” ما دام الرئيس الأسد في السلطة”.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى في شباط الماضي مشروع القرار الذي تقدمت به موسكو لمنع تمويل تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” والعمل بالدرجة الأولى على حرمانها عائدات النفط المنهوب وإيرادات تهريب الآثار والفدية في مناطق نشاطها في سورية والعراق.

المحاور