أشعلت التعديلات الجديدة التي أعلن عنها وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ، جمال شاهين، بخصوص الزيادة في أسعار المحروقات، مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجد القرار الذي من الطبيعي أنه لم يرق لأحد من بين السوريين طريقاً للتندر عليه على شبكات التواصل الاجتماعي بين “فيسبوك” و”تويتر”.

حيث أصدر “شاهين” ثلاثة قرارات بتعديل سعر ليتر البنزين ليصبح 225 بدلاً من 160 ليرة والرفع في سعر ليتر المازوت من 135 ليرة إلى 180 ليرة، فيما عدّل سعر أسطوانة الغاز المنزلي ليصبح 2500 بدلا من 1800 ليرة.

بعض السوريين ذهب إلى “عدم شرعية القرار بحكم أن الحكومة يجب أن تكون مستقيلة وحكومة تصريف أعمال” بينما اجتزأ البعض عبارة “حماية المستهلك” في منصب الوزير والقول: كيف لو لم يكن وزير حماية المستهلك؟.

وأشارت القرارات إلى أن مخالفي أحكام هذه القرارات يخضعون للعقوبات المنصوص عليها بالقانون رقم 14 للعام 2015، على أن تطبق اعتباراً من الدقيقة الأولى من صباح الجمعة 17 حزيران 2016.

المحاور