وجه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، رسالة لأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله.

وقال المهندس في رسالته: “إنَّ المقاومة الإسلامية في لبنان والحشد الشعبي في العراق جبهة واحدة في مواجهة سواتر الإرهاب والغلو والصهيونية”.

وأضاف المهندس: “سيد المقاومة وروحها وخبرها الأول وقيامة الرصاص وعنفوان الحدود لامعنى لمقاومة لست سيدها ولا قيمة لممانعة لست رسولها ونصها ومنطلقها، تعلمنا منك كيف نمضي بالمسيرة ومن شهداء الحزب على تراب العراق كيف نحتضن التراب مضمخاً بقيمة الدم المشترك.”

وأشار رئيس هيئة الحشد العشبي إلى أنه قبل أكثر من 3 عقود كانت الشرارة واليوم تحولت الانطلاقة إلى مشروع حرية ورجال مشاعل تحرير.

وبين المهندس أن شعب المقاومه وعشاق درب النصر ماضون على ذات النهج في مسيرة لا تحدها حدود ولا يوقفها إرجاف المرجفين.

الجدير بالذكر أن المهنس أكد أن السيد نصر الله سيبقى عنوان المجد ومشروع الرفض الواعي، وأن الحشد كان ولازل مع الحزب في نفس المشروع الممتد من السماء إلى الأرض.