قال الكاتب الفلسطيني خالد الجيوسي رداً على كلام السعودية حول انتصار حلب: لم نفاجأ بالتهنئة، التي خصّ بها المندوب السعودي لدى الجامعة العربية أحمد عبدالعزيز، وجاءت في سياق السّخرية، حيث قال “أهنئ الجيش السوري على انتصاره الأول، منذ عام 1967″، في إشارة الى استعادة الجيش السورية لمدينة حلب.

وتابع الكاتب الفلسطيني: “إن كان يَحق للمندوب السعودي عبدالعزيز، التهكّم على جيش سورية، في مقطع فيديو شاهدناه لإحدى جلسات الجامعة العربية، تحوّل إلى مقطع مُتداول بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، نقول لا ندري لأننا لا نَعلم متى كانت آخر الانتصارات التي حقّقها الجيش السعودي، ونتمنّى ألا تكون آخرها في اليمن.

وأضاف ” نحن للأمانة الصحفية، لا نَعلم متى كانت أول انتصارات جيش العربية السعودي، وسؤال قبل أن نُبارك لجيش المملكة انتصاراته الحازمة التي جاءت كذلك على دماء اليمنيين، كما قال المندوب عن الانتصار على “الدماء السورية”، من فَرض تلك المُواجهة البائسة على الجيش السوري، أليس من الأولى فينا، أن نَدفعه للتفرّغ والقتال على الأرض الفلسطينية مثلاً، حينها فقط لن نَختلف على التهاني، فالعُرس هُنا “تحرير الأراضي””.

 

 

المحاور