أكد رئيس الوفد الروسي إلى أستانة ألكسندر لافرنتييف على ضرورة العمل والتعاون المشترك بين جميع الأطراف للوصول إلى التسوية السياسية للأزمة في سورية.

وأشار لافرنتييف إلى أنه ومن ضمن اللقاءات التي جرت اليوم تمت مناقشة تثبيت وقف إطلاق النار في سورية، لافتاً إلى العمل الكبير المثمر و المشاورات الجادة مع كافة الأطراف وحتى على مستوى الخبراء.

و لفت إلى أن روسيا عملت ما بوسعها على تقليص الخلافات بين الأطراف خلال المباحثات ليكون هناك حوار بين السوريين، وستستمر ببذل جهودها لتنشيط إيجاد الحلول السليمة للأزمة في سورية، موضحاً استمرار النقاشات للانتقال إلى محادثات جنيف قريباً

كما ذكر لافرنتييف أن الوثيقة الأكثر أهمية تمثلت بتشكيل المجموعة المشتركة لمتابعة وقف الأعمال القتالية والثانية لكشف الخروقات أما الوثيقة الثالثة فهي تتعلق بالمناطق التي تتواجد فيهاا المجموعات التي وقعت على وقف الأعمال القتالية.

وأعرب عن أمله بالتوصل إلى نتائج مرجوة خلال فترة لا تتعدى الشهر، في ظل التنسيق بين أطراف المجتمع الدولي لمكافحة تنظيم “داعش” في سورية وأن يقدم الدعم للجيش السوري، مؤكداً ضرورة العمل على الاتفاقيات بشكل عاجل.

وفي نفس السياق قال لافرنتييف: “نحن نسجل عملية نقل وتحرك لأعضاء جماعات مسلحة غير شرعية عبر الحدود التركية ونقل أسلحة من الأراضي التركية إلى الداخل السوري، وتحدثنا مع الجانب التركي بهذا الشأن، وموسكو تؤكد على احترام سيادة الأراضي السورية”.

 

المحاور