أدان المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا التفجيران اللذان وقعا في دمشق أمس وأسفرا عن استشهاد وإصابة العشرات مؤكداً أن الغاية منهما تقويض عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية.

حيث جاء في بيان صادر عن مكتب دي ميستورا إن “مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا أدان الهجمات الإرهابية التي وقعت في دمشق وذهب ضحيتها العديد من الناس الأبرياء” مشيراً إلى إن الغاية من ذلك تقويض الجهود المبذولة لدعم المحادثات السياسية ، وذلك حسب ما نشرت وكالة “سبوتنيك”.

الجدير بالذكر أنه استشهد أمس عدد من المدنيين وأصيب آخرون بجروح نتيجة تفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين في مبنى القصر العدلي القديم وأحد المطاعم بمنطقة الربوة فى دمشق.

المصدر: وكالات