يبدو أن الجيش السوري استأنف عملياته العسكرية في دير الزور، بعد توقف دام لأكثر من أسبوع، وفي ضوء ذلك، أطلق الجيش عملية واسعة النطاق بدعم من الطائرات الروسية والسورية، تمكن على إثرها من السيطرة على تلة الكهرباء في منطقة المقابر، متقدماً بذلك باتجاه تلة خنزير وسرية جنيد ومحطة الكهرباء والمهندسين، بغية إنهاء الخرق الذي أحدثه تنظيم “داعش” منذ قرابة 6 أسابيع في مواقع الجيش.

مصدر ميداني قال إن العملية المذكورة حققت تقدماً يصل إلى قرابة 500 متر في عمق منطقة المقابر، الأمر الذي جعل الجيش على بعد مسافة قليلة من التلال الحاكمة لكامل المنطقة” ، وأضاف المصدر أن “العملية مستمرة بغطاء جوي كثيف من الطيران السوري والروسي حتى تحقيق هدفها بإعادة ربط المطار العسكري وهرابش والجفرة بالأحياء الغربية في المدينة”.

وعن هدف العملية قال المصدر “إن فتح طريق المطار هدف سيتحقق قريباً، وقد تتوسع العمليات نحو توسيع طوق الأمان في محيط المطار لتحصينه من الهجمات المعادية”.

تعزيزات عسكرية لا سابق لها، سواء في العتاد والعديد، وصلت إلى الجيش في المدينة، في إطار تعزيز قدراته وتحصين مواقعه الدفاعية، استعداداً لأي خرق جديد قد يسعى إليه التنظيم في المدينة.

 

 

سورية الحدث