أعلن بيان صادر عن مكتب رئاسة الوزراء الإيطالي، أنه لن يكون لروما أي دور مباشر في هجوم عسكري غربي ضد سورية، مشيراً إلى أن إيطاليا ستستمر بتقديم الدعم اللوجستي لحلفائها.

ووفقاً للبيان، فقد أبلغ رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، خلال اتصالات دولية عديدة بما في ذلك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بأن “إيطاليا لن تشارك في العمليات العسكرية في سورية، بناءً على الاتفاقيات الدولية والثنائية الحالية، ستواصل إيطاليا تقديم الدعم اللوجستي لقوات التحالف”.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا، أعلنت في وقت سابق، على لسان المستشارة أنجيلا ميركل، أن بلادها، أيضاً لن تشارك في أي ضربة على دمشق، مؤكدة على ضرورة النظر في جميع أنواع الإجراءات بخصوص الوضع في سورية.

وكان الرئيس الأمريكي، هدد قبل أيام بتوجيه ضربة لسوريا على خلفية اتهام الحكومة السورية بالوقوف وراء الهجوم الكيميائي في دوما، إلا أنه أوضح اليوم الخميس أن الضربة يمكن أن تحصل  في وقت ليس بالقريب.