وافقت الجمهورية العربية السورية على المقترح الروسي الذي يفيد بإقامة مناطق تخفيف التوتر وتؤكد الذي طُرح في أستانة 4.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين: “إنطلاقاً من التزام الجمهورية العربية السورية بالحفاظ على حياة الشعب السوري ووقف سفك دماءه وانطلاقا من استعدادها على الموافقة على كل ما من شأنه أن يساعد على عودة الشعب السوري إلى الحياة الطبيعية قدر الإمكان بما فيه إعادة تنشيط وتقوية الاقتصاد السوري ورفع المستوى المعيشي للمواطنين الذين عانوا الأمرين بسبب هذه الحرب المفروضة على سورية ومع تأكيدها المستمر على وحدة وسلامة وسيادة أراضيها، فإن الجمهورية العربية السورية تؤيد المبادرة الروسية حول مناطق تخفيف التوتر وتؤكد التزامها بنظام وقف الأعمال القتالية الموقع في 30 كانون الأول 2016 بما فيه عدم قصف هذه المناطق”.

كما أكدت في نفس السياق على استمرار الجيش السوري والحلفاء بحربهم ضد الإرهاب ومكافحتهم لتنظيمي “داعش والنصرة” والتنظيمات المرتبطة بهما أينما وجدوا على امتداد الأراضي السورية.

يذكر أن المقترح الروسي ينص على إنشاء 4 مناطق وهي إدلب، شمال حمص، والغوطة الشرقية، وجنوب سورية، كما يدعو المقترح إلى وضع خرائط لحدود هذه المناطق، إضافة إلى طرح فكرة إدخال قوات من دول محايدة إلى خطوط التماس.

المحاور